ما سبب شهرة Squid Game؟

بين حين وآخر يشكل أحد الأعمال الفنية حالة خاصة فور صدوره، وتتجاوز شعبيته حدود البلد المنتجة له، وتكون أخباره وأحداثه على كل لسان، حدث هذا كان وما يزال يحدث وسيحدث، ورأيناه في أعمال سابقة مثل Game of Thrones من HBO و مسلسل Friends ، Money Heist، The Walking Dead … وغيرها الكثير من المسلسلات التي شكلت ثقافة شعبية مستقلة بذاتها..

مسلسل Game of Thrones على سبيل المثال كوَّن حالة فريدة جدًا ونقل عالم المسلسلات إلى مستوى جديد، واختلفت نظرة شركات الانتاج لقطاع المسلسلات، فباتت المسلسلات تنافس الأفلام في جودتها من ناحية الكتابة والتصوير والاخراج، وانتقلت إلى استقطاب نجوم الصف الأول في هوليوود، مسلسل مثل True Detective شكل صدمة لنجوم المسلسلات حين شارك فيه الممثل ماثيو ماكونهي الحائز على الأوسكار حيث ليس من المعتاد أن يشارك نجوم هوليوود في المسلسلات التلفزيونية والآن تغير الوضع، فنجد أسماءً من العيار الثقيل تنتج مسلسلاتها الخاصة.

هذا ما يحدث حاليًا مسلسل Squid Game الذي أطلقته نتفليكس شهر سبتمير 2021 حيث وخلال أسبوعين فقط من إطلاقة تحول إلى حالة هوس والحديث عنه في كل المنصات ومن كل الأعمار، وبدأت الشركات تركب هذه الموجة لتسفيد منها لتسويق منتجاتها وخدماتها، لكن ما الذي يجعل مسلسلاً يصبح شعبيًا في هذا الوقت القصير؟

هنا بعض الأفكار – من وجهة نظري – التي أتصور أنها السبب (هناك حرق للأحداث):

مسلسل مختلف:

نفس ما حدث في مسلسل Game of Thrones حين بدأت المسلسلات كلها تتشابه وبنفس الثيمة والقصص المكررة، جاء GOT بنفس جديد مختلف تمامًا، لو وضعنا الانتاج الضخم جانبًا، GOT جاء بقصة مختلفة تمامًا، بحوارات وتمثيل، بأحداث وتحولات واقعية صادمة لكل الشخصيات، وهو أمر لم يتعود عليه الجمهور من قبل.. مشاهد القتل الواقعية جدًا وحتى المشاهد الحميمة التي لم يتعود عليها المشاهد حيث صنف المسلسل بأنه للكبار فقط.

حين بدأت المسلسلات الطبية تتكرر Grey’s Anatomy, The Good Doctor, New Amsterdam، ومسلسلات التحقيقات والأبطال الخارقين، وحتى محاولة مسلسل The Witcher المشابه لأجواء GOT جاء مسلسل Squid Game بقصة جديدة وأحداث مختلفة.

الثقافة الكورية والشخصيات الجديدة:

ليس فقط طاقم التمثيل الجديد تمامًا الذي لم يسمع به من هم خارج كوريا الجنوبية، بل الثقافة واللغة شكلا نفسًا جديدًا، ومثلما حدث مع مسلسل Money Heist أو La Casa de Papel الاسباني، حيث الوجوه الجديدة، واللغة الاسبانية التي لم يتعود مشاهدوا العالم عليها فقد أضافت لهم تجربة جديدة ونكهة بعيدة عن اللغة الانجليزية المعتادة، ويبدو أن التعرض لثقافات العالم والتنوع العرقي في الخيارات المقدمة للجمهور سيكون محورًا مهمًا لشركات الانتاج مستقبلاً، لا تنسى أيضًا أن الانتاج الكوري صنع الحديث في جوائز الأوسكار قبل عامين حين فاز فيلم Parasite بجائزة أحسن فيلم وأحسن مخرج!

الجانب النفسي المريض للجمهور:

لأكون واضحًا، لا يمكنك محاكمة أي عمل فني محاكمة أخلاقية، الأعمال الفنية تترك للمشاهد هو يقرر بنفسه طبيعة علاقتة بالعمل الفني، لكني هنا وبسبب قصة الفيلم نفسها فأنا أجد أن الخلل النفسي الذي تطرحه سبب رئيسي لشهرتها، المسلسل يتناول عملية إبادة لكل لاعب يخسر، وتصور عمليات القتل بشكل واقعي جدًا، أن تشاهد اللعبة وقد اختطفت أناسًا يعانون من ديون متراكمة وتجبرهم على المشاركة في ألعاب إن خسروا فيها يقتلون! بل وتجعلك تكره الشرير فيهم مع أنه هو الآخر ضحية لعبة يمولها الأغنياء لصالح متعتهم الخاصة التي لا يكترثون فيها لبشر يعانون من الدين العالي وغلاء المعيشة.

بشكل ما يذكرني هذا بحلبات صراع الكوليسوم في روما القديمة، حيث يشاهد الناس السجناء وهم يتصارعون فيما بينهم أو مع الأسود والحيوانات الضارية، ويستمتعون بمشاهدتهم وهو يقتلون! هذا الخلل النفسي في البشر واستمتاعهم بشاهدة موت الخاسر وإن كان تمثيلاً هو سبب رئيس – من وجهة نظري – في نجاح المسلسل.

مراحل اللعبة:

أغلب من تحدثت معه حول المسلسل يخبرني أن المسلسل دموي، ومع ذلك كان لديه هوس بمعرفة مراحل اللعبة وانتظار اللعبة القادمة وما سيحدث فيها، وهو ما جعله يكمل الحلقات التسع في جلسة واحدة، نفس الروح التي زرعتها فينا لعبة ماريو في عصر الأتاري موجودة في هذا المسلسل، انتظار التحديات القادمة وكيف سترفع من مستوى الابداع في كل مرة! هناك تسلية واضحة في المسلسل.

مسلسل بهوية بصرية خاصة:

واحدة من النقاط التي اعتبرها حجر الأساس في مسلسل Squid Game هي الهوية البصرية المدروسة، فلو كان المسلسل دمويًا يقتل الأبرياد لمتعة الأغنياء، مع تجارة بأعضاء المتوفيين منهم، نجد في المقابل شعارًا جميلاً ولوحة ألوان ماتعة ومشعة، بين الأخضر والأصفر والأرق السماوي والوردي، بالاضافة إلى رموز بصرية تشابه رموز أجهزة تحكم بلاي ستايشن، مع تصاميم الديكور الداخلي العجيبة لكل مرحلة من مراحل اللعبة والتي تنسيك تمامًا أنك على وشك رؤية مشاهد دموية بعد قليل، ويخلق تضادًا لديك بين الصورة البصرية البديعة من ألوان وشعار وديكور وأقنعة إلى جثث وقتلى وأعضاء مستأصلة!


شخصيا وهذا رأيي الشخصي مجددًا لست من المعجبين بالمسلسل، وأنه وإن بني على مشكلة اجتماعية/اقتصادية حقيقية تمر بها كوريا الجنوبية حول الديون التي يرزح تحتها المواطنون، لكنه مؤذي نفسيا ولا أعرف كيف يستمتع الناس به وبالمفهوم الذي بني حوله؟

One comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.