هل نشهد نهاية الشعارات؟

مؤخرًا قامت شركة بيربري للأزياء الشهيرة بتجديد هويتها الكلاسيكية الفخمة المعروفة باستخدام خط جاهز انتقاه المصمم الشهير بيتر سافيل، ومع الضجة الحاصلة بدأت تتشكل صور عامة للسنوات الأخيرة من تحديث خطوط الشعارات في عدد من الشركات العالمية منها Google، Pintrest، Tumblr، Spotify، Airbnb، وغيرها؛ كلها تخلت عن خطها المميز والخاص لصالح خط طباعي قوي وحديث، والذي وكأنه نفس الخط المستخدم في كل الشعارات الجديدة!

يرجح عدد من العاملين في المجال أن هذا التغيير أتى بعد أن أثبتت تلك العلامات التجارية نفسها في السوق بعد سنوات من الممارسة، لذلك فإن التخلي عن الرمز أو الشعار والتقليل من ظهوره لصالح خط طباعي هو أمر لن يضر بالعلامة التجارية كثيرًا، كون أنه سيعوض بتجربة وواجهة المستخدم والتي تعتبر الهوية الحقيقية! كما أن الممارسات البصرية من ألوان وخطوط وصور وغيرها ستعوض عن تغيير الشعار، ولن يركز العميل كثيرا في هذه النقطة ما دامت تجربة المستخدم مناسبة وملامح الهوية بادية بحيث يمكنه تمييز الشركة!

هذا يطرح نقطة مهمة، وهي أن الشعارات بمفهومها الشهير ربما دخلت مرحلة جديدة، وهي أنها لم تعد بالأهمية التي كانت عليها من قبل، قد تكمن أهميتها في المرحلة الأولى من المشروع، أما لاحقًا فيمكن الاستغناء عنها بسهولة والاكتفاء برمز بسيط جدًا لديه أماكن محددة يتواجد فيها، كما أن الزيادة المضطردة للشعارات الخطية التي بالأساس تعتمد على خطوط جاهزة ويتم تعديلها قليلاً لتنتمي إلى الهوية البصرية باتت هي الأسلوب الطاغي في السنتين الأخيرتين.

وقبل أن تستعجل في الحكم، لا تزال في المقابل نماذج كثيرة تعتمد على شعارها/رمزها بشكل قوي جدًا لتمييز منتجاتها، مثل آبل التي تعتمد على أيقونة التفاحة لتمييز منتجاتها التي تتعرض للتقليد باستمرار، أو Nike و Adidas ، وفي مجال العطور مثلاً Coco Chanel تتميز بالمونوغرام الشهير، وفي مجال صناعة السيارات لا يزال الرمز أهم عنصر بصري تسويقي للشركات، كما أن الرمز الأساسي لكل تلك الشركات التي حدثت شعارها لم يتم الاستغناء عنه يستخدم بشكل أو بآخر لتمييز الخدمة كما ذكرنا، فخدمة Pintrest مثلاً لا تزال تحتفظ بأيقونتها الشهيرة في الركن العلوي لموقعها وكذلك موقع Medium من تويتر يعتمد على حرف الـ M الخاص به في نفس الركن وAirbnb وغيرهم، وأيقونات التطبيقات على الهواتف خير دليل!

كما أن أصحاب المشاريع الجديدة لا يزالون يسعون إلى رمز خاص يجمعهم ويوحد توجههم وأفكارهم، رمز يلخص الفكرة الأساسية التي يعملون عليها، ويميزهم عن بقية المنافسين، فقد لا يزيد هذا الأمر عن تمثيل فئة قليلة جدًا من الشركات ذات الجماهيرية العالية!

وسواء كانت التحديثات الأخيرة مجرد توجه حديث لن يلبث أن يزول أو أنه دلالة على تغير في معادلة الهويات البصرية ومستوى جديد وصلت إليه لم تعد فيه أهمية للرموز؛ فإنه لا يسعنا سوى المتابعة والانتظار، وأيضا إن كنت من المهتمين بالشعارات كمهنة مستقبليى فلتضع في حسابك احتمال أن هذا التخصص  قد لا يكون له أهمية مستقبلاً!

مصدر الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *